الجمعة , أغسطس 12 2022

على أعتاب التغيير في حزب الاتحاد / البو ولد الميمون ولد عبدي ولد أجيد

لا يخفى على ذي بصيرة منصف، ما تعيشه الساحة السياسية الوطنية من هدوء والتزام بقواعد التنافس الإيجابي بين الفرقاء، وذلك بعد إرساء صاحب الفخامة السيد محمد ولد الشيخ الغزواني لقواعد جديدة٬ بعيدة عن الديماغوجية والعنجهية، تعتمد على إحترام الآخر و التركيز على المبادئ و الأفكار والطرح الفكري؛ لا على الأشخاص والأهواء.
لقد بدأت بذلك ظواهر التعصب في الإختفاء، وغابت نبرة المصالح الضيقة٬ و ركز الجميع على صون المشتركات و حفظ المصالح العليا.
دون مراء٬ لعب حزبنا حزب الإتحاد من أجل الجمهورية٬ أدوار لا يتسهان بها في سبيل تعزيز هذ المسار رغم الانتقادات الحادة أحيانا -والموجهة إليه من داخله-، لكن الإجماع على كونه أكبر حاضنة لمناصري الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني ظل باقيا، كما ظل حضوره بارزا في كل الأحداث الوطنية و وإسهاماته مشهودة في كل مناسبة تستدعي ذلك.
وبكل أمانة كان لرئيس الحزب السيد سيدي محممد ولد الطالب أعمر قصب السبق في كل تلك الجهود، عملا و توجيها وصبرا و رجاحة عقل.
ولأن حزبنا حزب اليوم يقف على عتبات تغيير لم تعد ملامحه خافية على أحد، فإن أمورا بالغة الأهمية يجب أن تتم مراجعتها سعيا للوصول بالحزب إلى مكانته اللائقة.
وتبدأ تلك الأمور بحسن اختيار القيادة المقبلة من حيث الوزن السياسي٬ والرزانة٬ و الانفتاح٬ و اعتماد المقاربات التشاركية.
فعلى القيادة المقبلة للحزب أن تعي جيدا أن إشراك كل الفاعلين السياسيين والمؤثرين المحليين، لم يعد خيارا متقدما بقدرما بات ضرورة تمليها التجارب السابقة وما خلفه الإقصاء في فترات مختلفة من تاريخ حزبنا من نتائج مخيبة للآمال.
كما أن إدراك حجم التحديات المقبلة في ظل اقتراب الاستحقاقات الانتخابية يجعل القيادة المنتظرة أمام مسؤوليات جسام٬ ففي حين أنها ستنكب على التحضير الجيد لخوض النزال السياسي٬ فإنها مطالبة في ذات الوقت بترتيب البيت الداخلي للحزب وامتصاص المغاضبات التي خلفتها ممارسات الماضي.
إن إشراك الشباب هو الآخر والتركيز على المناطق ذات الوزن الانتخابي المعتبر٬ يجب أن يتصدر أجندات القيادة المقبلة٬ خاصة في ظل الطموح المتزايد للسكان و المناضلين في العديد من المناطق الخاضعة أنتخابيا للحزب وتعطشها  لإحداث التغيير و بحثها عن ممثلين لها يتمتعون بالصلة المباشرة بالقواعد الحزبية، و يعملون على تحقيق الطموحات ويتفاعلون مع المطالب المشروعة.
وفي الأخير على القيادة المنتظرة للحزب أن تبرز بشكل غير ممجوج الإنجازات الكبيرة التي تحققت في ظل حكم صاحب الفخامة السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، والتي طالت كل مجالات التنمية.

عن admin

شاهد أيضاً

الأستاذ المرتضى محمد أشفاق يكتب: غبائي الذي ندمت عليه… أربعاء, 10/08/2022 – 17:28

غبائي الذي ندمت عليه.. اقتنعت بعد أن قوست الأعوم ظهري، وآذنت شمس العمر بالأفول أني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.