الجمعة , أغسطس 12 2022

الهدوء يعود لمدن ساحل العاج بعد عصيان مئات الجنود

عاد الهدوء إلى مدينة “بواكى” ثاني أكبر مدن ساحل العاج، وعدد من المدن والقرى في المناطق الشمالية من الدولة الإفريقية التي كاد أن يحدث عصيان مئات الجنود فيها أزمة سياسية وأمنية معقدة.

وتقول التقارير الواردة من مدينة “بواكى” إن الهدوء سيد الموقف هناك بعد توقيع اتفاق جديد بين الجنود الغاضبين ووزارة الدفاع العاجية.

وبدأ العصيان العسكري من مدينة “بواكى” لكنه كاد أن يصل إلى معظم المدن العاجية بما فيها العاصمة أبيدجان، مما اضطر الرئيس “وتارا” إلى الحديث لبعض وسائل الإعلام معطيا تعهدات للجنود بحل كافة مطالبهم بشكل عاجل.

وقال مراسل وكالة “فرانس برس” انه لم يحصل إطلاق نار منذ ليل السبت. ولم نعد نرى جنودا في المدينة. واستؤنفت حركة السير في الصباح، وأعادت المتاجر فتح أبوابها.

أتى ذلك بعد اتفاق مع حكومة الرئيس الحسن وتارا أبرمه وزير الدفاع (آلان – ريشار دونواهي) الذي احتجز لساعات في بواكى، مع وفد رسمي كان برفقته السبت. واتفق الوزير مع الجنود المتمردين على تلبية مطالبهم بزيادة على رواتبهم والإسراع في الترقيات.

واحتجز جنود غاضبون الوزير والوفد الذي كان يرافقه ومنعوه من مغادرة بواكيه مطلقين رشقات رصاص في الهواء. وبعد ساعتين تمكن الوزير من المغادرة، ورفع الجنود الحواجز التي كانت تمنع الدخول الى بواكيه، اثر اعلان وترة الاتفاق مع المتمردين.

وقال احد المتمردين (السارجنت مامادو كوني) أخلينا الممرات في كل مكان كما تعهدنا وعدنا إلى ثكناتنا منذ الليلة الماضية (السبت).

وأضاف أؤكد انه على مستوى البلاد عاد جميع رجالنا إلى ثكناتهم وينتظرون المال، العصيان انتهى بالنسبة لنا.

زهرة شنقيط + وكالات

عن admin

شاهد أيضاً

محكمة الاستئناف تحكم ببراءة مدونين آخرين

أصدرت الغرفة الجزائية بمحكمة استئناف انواكشوط  حكما ببراءة مدونين  مدانين في قضايا كراهية ،ويتعلق الامر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.