السبت , يناير 22 2022

موريتانيا تعزل مائة امام مسجد في نواكشوط

اكدت مصادر مطلعة ان وزارة التوجيه الاسلامي تسعى الى اصدار قرار قبل نهاية شهر رمضان الكريم بعزل اكثر من مائة امام مسجد في نواكشوط تمت متابعتهم علي مدار الاشهر الماضية من طرف عناصر مشتركة بين الوزارة ووزارة الداخلية وتأكدت من سلوكهم المتطرف وابتعادهم عن المنهج الوسطي الاسلامي الموريتاني وسيتم تشكيل لجنة مشتركة بين وزارة الشؤون الاسلامية ووزارة الداخلية لتامين العملية يتم من خلالها تعيين ائمة بدلاء للمعزولين من نفس جماعة المسجد شرط اتباعهم المذهب المالكي او تعين الوزارة امام من طرفها وفي حالة رفض جماعة المسجد او الائمة لقرار العزل سيتم فرضه بالقوة واحالة المخالفين للسجن وستكون مقاطعة عرفات في صدارة المستهدفين بمحاربة ائمة التطرف ثم مقاطعات دار النعيم والرياض وتوجنين وتيارت وقد هيئ وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الأصلي، أحمد ولد أهل داوود، لهذا القرار في ندوة بنواكشوط، حول التطرف، حيث قال بإن موريتانيا رسمت مقاربة فكرية وأمنية متكاملة لمواجهة الغلو والتطرف مكنت من حماية أفراد المجتمع، وبقاء البلد في مأمن من خطر ظاهرة التطرف “المدمرة في كافة أبعادها وتجلياتها المختلفة”.

وأضاف الوزير أن الحكومة الموريتانية، تواصل العمل على تعزيز هذه المقاربة، وصيانتها من أجل حماية الأمن القومي، ونشر ثقافة السلم والحوار، وتنقية فكر الشباب من التشدد والتعصب.

وأكد الوزير الموريتاني، على ضرورة تجنيد “كافة الطاقات، ومضاعفة للجهود”، لمواجهة ظواهر العنف العابر للحدود، “في وقت يشهد فيه العالم انحرافا فكريا وتطورا عنيفا”حسب تعبير الوزير.

وقال وزير الشؤون الاسلامية، إن التطرف الفكري نتاج للفهم الخاطئ للإسلام، وتحريف مقاصده المتنورة سبيلا إلى تشويه المسلمين ونعت نهجهم القويم بالكراهية والعنف، “وهوما يتنافى تماما مع قيم الإسلام الناصعة ومقوماته الحضارية وما تحتضنه من معان وضاءة قوامها السلم والتسامح والتقارب”.

عن admin

شاهد أيضاً

الحبس النافذ في حق قاضي لادي

قضت الغرفة الجزائية بمحكمة انواكشوط الغربية بالحبس ثلاث سنوات نافذة في حق ع -ش -د …